Print

حوار ممتع مع مجلة الرجل



الفصول الأربعة

أسئلة طرحتها مجلة "الرجل" اللندنية

على نهاد سيريس

فصل الشتاء:

< متى تصيبك رجفة اليأس؟!

عندما أقرأ الإحصائيات عن بلادنا العربية، وخاصة تلك التي تتحدث عن الأمية واعداد الكتب الجديدة التي تنشر بالعربية. آخر معلومة أصابتني بالرجفة كانت بأن العرب جميعاً يترجمون عددا مساوياً لما تترجمه اليونان التي يبلغ عدد سكانها احد عشر مليوناً.

< متى تثور عواطفك وتهب رياح غضبك؟!

عندما أرى كيف ان العنف يستشري بيننا وكيف ان الحب يتوارى. أيضاً وأنا أشاهد فيلماً على احدى المحطات الفضائية حيث يعرضون أشد المشاهد عنفاً بينما يحذفون قبلة. أيضاً حينما يرتدي الذئب لبوس البراءة ويقوم بتجريم ضحيته.

<  ما هي الغيوم الملبدة في حياتك... وهل تتوارى منها؟!

انها أخطائي السابقة التي لا يمكن تصحيحها. تخطر في بالي فأشعر بالتعاسة. المشكلة انها لا يمكن الهرب منها. أبحث عن الشخص الذي أسأت له لأعتذر له فيقولون لي انه قد رحل، فتزداد تلك الغيوم تلبداً. أركض باحثاً عن الآخرين فلا أجدهم.

< هل في حياتك غيوم متصادمة .. ما هي؟!

لقد خلقت الرقابة فينا رقيباً داخلياً. أريد في كل عمل جديد أكتبه أن أقول الحقيقة ولكن جانباً آخر مني يمنعني من قولها أو التلميح اليها. هذا الجانب يصارع ذاك الجانب وتبقى الحقيقة ضحيتنا لكي لا نتحول نحن الى ضحايا لها.

< هل تمر بفترة صقيع طويل .. متى ؟..

أمر بتلك الفترة حينما لا أتمكن من نشر نصٍ عملت عليه زمناً طويلاً فأشعر بشيء من اللاجدوى. لماذا أرهق نفسي إذن؟ أمر حين أرى كيف ان الكاتب عندنا لا يكافأ كما يجب، فيبقى ملعوناً وجائعاً، حينها أجد التسكع وتضييع الوقت أكثر فائدة للنفس.

< مالذي يحول الصقيع الى دفء في حياتك؟..

تضامن الأسرة ومحبتها. الأسرة هي التي تكتشف حقيقة دفء الابتسامات التي يوزعها رب الأسرة على أفرادها. يعلمون انها تخفي صقيعاً في داخل النفس فيحاولون اكتشاف اسبابه والعمل على إزالتها. نظرات المحبة تذيب كل جليد مهما كان قاسياً.

فصل الربيع:

< ما الينبوع الذي لا ينضب في حياتك ؟

البيئة التي عشت فيها ومدينتي التي أعشقها. عالم ثري مليء بالحكايات والظواهر المتفردة والفنون والتراث الشعبي. لو ظللت مائة عام أكتب من معينها لما نضبت. المدينة ينبوع ثري وتاريخ عريق تأتي بكتّاب الروايات لكي تغني خيالهم، وفي المقابل، يسطّرون تاريخها.

< متى تينع الخضرة في قلبك ؟

عندما أشاهد اثنين من المحبين يسيران في الشارع يداً بيد. ليس هناك أجمل من الحب والمحبين. مشاهدة ذلك تجعل الحرارة تتسلل من جديد الى القلب، وتجعل المنظر أكثر بهجة. ان الحب هو الذي يبهج حياتنا ويجعل العيون أكثر لمعاناً والخدود أكثر تورداً.

< من الشخص الذي يغرس فيك شتلات الأمل؟

زوجتي، تلك الإنسانة التي في خضم اهتمامها بنا وحنوها علينا، انا والأولاد، نسيتْ ما يكتنفه هذا العالم من بشاعة وسوء الحظ. تقول لي حين تراني منهزماً: انا أصلي وأنذر النذور لتنفرج عليك.. سوف ترى انك ستنجح.

 

< متى تعزف قيثارة الطبيعة على قلبك؟

أمام المنظر الجميل. "القصْف" واحد من تعابير مدينتنا. انهم يقصدون الصبابة. ولا يستخدمونه لوصف النظر الى الإنسان الجميل فقط بل للنظر الى الطبيعة أيضاً. النظر الى الطبيعة صلاة وخاصة في الربيع.

< ما أجمل زهرة في حياتك ؟

تلك التي لم أرد أن أقطفها وفضلت أن أجلس بعيداً أنظر إليها بصمت ولكن بمتعة كبيرة. كانت تهتز بفعل الريح وكأنها تدعوني إليها، وبسبب متعة النظر ظللت أنظر اليها من بعيد حتى جاء شخص، له مبادئ أخرى، فقطفها وعلقها في عروة سترته ثم رحل بها.

< لمن تهدي باقة نجاحك؟

الى جدتي، تلك الإنسانة التي عرفتني على عالم الحكايات. رحلت بي الى بلاد غريبة لم أجدها إلا في خرائطها. وعندما هرمتْ وأصبحتُ انا كاتباً أصبحتُ أزورها لأحكي لها الحكايات بدوري. بعد كل حكاية، كانت تسألني مستغربة: من أين تأتي بهذه الحكايات الغريبة يا ولد؟ فقد كانت نسيت بأنها هي التي حكتها لي حين كنت ولداً.

فصل الصيف:

< هل تؤلمك حرارة الانتظار ؟

منذ زمن بعيد توقفت عن الانتظار. لم أعد انتظر شيئاً بعد أن عرفت بالتجربة بأن " غودو" لن يأتي. في الماضي، عندما كنت أنتظر، كنت أتحرق شوقاً لحلول اللحظة الحاسمة. أما اليوم، فلم تعد الخديعة تنطلي علي لأنتظر تلك اللحظة، فأنا أعرف أنها لن تأتي بجديد.

< هل تلهبك الصراحة الزائدة؟

إن من يصارحك يعرّيك. يريد أن يتفوق عليك في جحيم الغموض والمظاهر. لماذا يريد مصارحتي وهو يتفجر غيظاً اذا ما انكشف جزء صغير من حقيقته؟ أريد أن يصارحني من لا يلتهب من مصارحتي له.

 

< متى تشعر بمداعبة النسمات الباردة وسط قيظ الحياة؟

حين يضحك طفل صغير، وحين تبتسم المرأة الجميلة، وحين تنام الفتنة لعن الله من يوقظها، وحين لمست يدي المرأة الجميلة ذات مرة وهي تهمس لي.. اهدأ، كرمى لخاطري عندك.

< من هو الشخص او الشيئ الذي يحرك فيك أمواج الكراهية؟

من يطلب من الناس الموت في سبيل الأوطان ليحيا هو في نعيم، ومن يبيع الناس مبادئاً وهو كاذب، ومن يحتكر لنفسه الحب بدعوى الأخلاق الحميدة، ومن يهجر الديار، باحثاً عن مكان نظيف، بعد أن كان قد ملأها بقاذوراته.

< متى قطفت أول ثمار النجاح ؟

حين بدأ هاتفي يرن، وحين ادعى أحد الغرباء بأنه يعرفني. حدث ذلك بالضبط حين خرجت على الناس في التلفاز. الصورة اليوم أهم من الكلمة المكتوبة. لم أكن معروفاً سوى من القلة. بعد ذلك صرت أرى كتبي معروضة في فيترينات المكتبات مع ملاحظة على قصاصة: مؤلف هذا الكتاب ظهر على التلفاز.

فضل الخريف:

< متى تصف الشخص بأنه: شخص بلا أوراق؟

حين يعاشر أناساً أكثر منه معرفة ولا يتعلم منهم. حين تبحث في جعبته فلا تجد سوى تفاهات الحياة. حين يتهم الآخرين بالكفر أو الخيانة لأنه ليس بمستوى محاورتهم.. أخيراً، حين يردد ذاك الشخص أقوال الآخرين كالببغاء.

< هل تعترف بخريف العمر؟

نعم اعترف. كنت في الماضي أحسب ان الربيع سيطول وان انتهى فإنه سيترك مكانه لصيف طويل لا ينتهي. أما اليوم فان الذي حسبته بعيداً قد جاء متسللاً بهدوء. اصبح يسقط أوراقي ورقة ورقة. مازالت لدي أوراق باقية حتى اليوم ولكنني أعرف أنها شديدة الهشاشة.

< ماذا تعني لك هشاشة الأحلام؟

لم أكن أعرف الأحلام في الماضي إلا بأنها صلبة وسوف تتحقق، وعندما ملأ الشيب رأسي وجدت أنني كنت على خطأ، فقد انهارت، فيما بعد، هذه الأحلام أو تفتتت وراحت الرياح تذروها.

< احداث اصفرت وسقطت مع اوراق شجر الخريف؟

مبادئ وايديولوجيات.. احتفالات وضع أحجار الأساس لمباني الأحزاب الحاكمة التي تشبه القلاع.. أعياد ميلاد القادة والزعماء التي احتفل بها الشعب كله.. أيام انتصاراتنا المزعومة على الأعداء.. الذكرى السنوية للثورات المباركة.

<هل ترى الى الخريف أنه يحمل في طياته بذرة الربيع القادم.. ام أنه مرحلة تسبق فصل الصقيع والبيات؟

الخريف مرحلة يقعد فيها الإنسان للتذكر والتأمل. مرحلة، ليرى كيف كان مخدوعاً بأوهامه. مرحلة، ليتذكر كيف كان جباراً وعنيداً وليتأمل كيف أصبح ضعيفاً ومهزوماً وغير متأكد. مرحلة، ليطلق فيها الزفرات على أيام سعيدة مضت.